المغرب يتعادل مع ليبيا وديا بهدف لمثله | تراس عامل صاحب الجلالة على اقليم تاوريرت مراسيم افتتاح مركز لقمان الحكيم | بعد زيارة سابقة للوزير اخنوش مشاريع تخرج الى حيز الوجود | المجلس الجماعي لتاوريرت يعقد دورة أكتوبـــر العاديــــــــــــــــــة | تحت شعار ٌمن اجل مدرسة مواطنة عادلة ودامجةً ً |

    اخر التعليقات

    غزلان : جميل جداً ❤❤❤ (...)

    : هل يمكنكم نشر بعض القصائد على المجلة. . و ما هي الشروط التي تتيح للكاتب (...)

    طلحاوي نورالدين : المرجو هاتفكم او موقعكم (...)

    عبد اللطيف : بني كولال السلام عليكم ورحمة الله لقد نظرة الي المشور بالصدفة ولقد صدمة عندما قراءة كلمة (...)

    عبد اللطيف : السلام عليكم ورحمة الله لقد نظرة الي المشور بالصدفة ولقد صدمة عندما قراءة كلمة بنو كولال (...)

    : Sadi chfi ahal حمام (...)

    Toufiq nemmassi : لدي رخصة سياقة من نوع b_c_d و اريد الحصول على بطاقة السائق المهني لنقل المسافرين ما (...)

الملك محمد السادس "يقصف" البوليساريو من قلب السينغال

الملك محمد السادس "يقصف" البوليساريو من قلب السينغال

الملك محمد السادس "يقصف" البوليساريو من قلب السينغال
أكد الملك محمد السادس، في خطاب "المسيرة الخضراء" الذي ألقاه في سابقة تاريخية من العاصمة السنيغالية دكار والذي خصص أغلبه لموضوع السياسة الإفريقية للمغرب، أن عودة المغرب إلى أسرته المؤسسية القارية لن تغير شيئا من مواقفه الثابتة، بخصوص مغربية الصحراء.

وأوضح العاهل المغربي أن عودة المملكة إلى البيت الإفريقي "ستمكننا من الدفاع عن حقوقنا المشروعة، وتصحيح المغالطات التي يروج لها خصوم وحدتنا الترابية، خاصة داخل المنظمة الإفريقية"، مضيفا: "سنعمل على منع مناوراتهم، لإقحامها في قرارات تتنافى مع الأسس، التي تعتمدها الأمم المتحدة، لحل هذا النزاع الإقليمي المفتعل، وتتناقض مع مواقف أغلبية دول القارة".

وأورد الخطاب الملكي ذاته أن "المغرب، الذي لا يتدخل في السياسة الداخلية للدول ولا ينهج سياسة التفرقة، يأمل أن تتعامل كل الأطراف مع هذا القرار، بكل حكمة ومسؤولية، لتغليب وحدة إفريقيا، ومصلحة شعوبها"، مبرزا أن "هذا القرار تتويج لسياستنا الإفريقية، وللعمل الميداني التضامني الذي يقوم به المغرب، مع العديد من دول القارة".

وإضافة إلى التعاون الثنائي ومع المجموعات الإقليمية، يضيف العاهل المغربي، "سيتيح هذا الرجوع للمغرب الانخراط في استراتيجيات التنمية القطاعية بإفريقيا، والمساهمة الفعالة فيها، وإغنائها بالتجربة التي راكمها المغرب في العديد من المجالات".

واستطرد الملك بأنه "على مستوى القضايا والإشكالات الكبرى، فإن عودة المغرب إلى أسرته المؤسسية ستمكنه من إسماع صوت القارة الإفريقية في المحافل الدولية، وستتيح له مواصلة وتعزيز انخراطه، من أجل إيجاد حلول موضوعية لها تراعي مصالح الشعوب الإفريقية وخصوصياتها".

وأعرب العاهل المغربي عن حرصه على "مواصلة المساهمة في توطيد الأمن والاستقرار بمختلف المناطق، التي تعرف التوتر والحروب، والعمل على حل الخلافات بالطرق السلمية"، مشددا على أن هذه العودة ستمكن المغرب من تقوية انخراطه في الجهود القارية لمحاربة التطرف والإرهاب الذي يرهن مستقبل إفريقيا.

وأبدى الملك محمد السادس التزام بلاده بـ"تقاسم تجربة البلاد المتميزة، المشهود بها عالميا، مع إخواننا الأفارقة سواء في مجال التعاون الأمني أو على مستوى محاربة التطرف"، واعدا بمواصلة الجهود في ما يخص إشكالية الهجرة، من أجل معالجة الأسباب الحقيقية لهذه الظاهرة، وربطها بالتنمية واعتماد مقاربة إنسانية وتضامنية، تحفظ حقوق المهاجرين".

وتطرق الملك على مؤتمر المناخ المنعقد بين 7 و18 نونبر الجاري بمدينة مراكش، وقال في هذا الباب: "وعيا منا بأن إفريقيا من بين المناطق الأكثر تضررا من التغيرات المناخية، فقد حرصنا على جعل مؤتمر المناخ مؤتمرا من أجل إفريقيا"، كاشفا عن عقد قمة إفريقية، على هامش هذا المؤتمر، بهدف بلورة رؤية موحدة، للدفاع عن مطالب قارتنا، وخاصة في ما يتعلق بالتمويل ونقل التكنولوجيا.


عدد الزيارات : 6126
تاريخ الإضافة : 2016-11-07

التعليقات تعبر عن راي أصحابها


إضافة تعليق

اسم كاتب التعليق :
بريد الكتروني
: Email (ضروري) سنتأكد من صحة البريد الالكتروني قبل الموافقة على التعليق

التعليق :

IP: 18.207.137.4 Votre adresse IP est conservée
من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان، والابتعاد عن التحريض والشتائم و التعليقات البعيدة عن موضوع الخبر أو التقرير أو المقال

حظك هذا اليوم

abraj

الفيديوهات الاكثر مشاهدة

مواضيع أخرى