اللقاء التنسيقي حول التعليم المدرسي الخصوصي بالمديرية الاقليمية تاوريرت | المديرية الاقليمية بتاوريرت الاستعداد لتنظيم امتحانات الباكلوريا ، يوليوز 2020 | اعلان | التغرير بطفل قاصر ومحاولة هتك عرضه تقود شابا للإعتقال بمدينة تاوريرت. | الدكتور عبد اللطيف الحموشي في ذكرى تأسيس الأمن الوطني .. خدمة الوطن والمواطن هي مناط وجود المؤسسة الأمنية |
التقرير

التقرير

التقرير

التقرير
في يوم الأربعاء 2 دجنبر 2011 ، تم تنظيم مائدة مستديرة حول موضوع الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة الواقع و الآفاق بقاعة التنشيط الإجتماعي بالمركب الاجتماعي بمولاي علي الشريف تاوريرت .
عرفت هذه المائدة المستديرة التي نظمتها جمعية غذ أفضل للصم و البكم حضورا مكثفا تجاوز 70 مشاركا من مختلف الفئات والهيئات:
السيد الباشا
مصالح الدولة (التعليم الصحة التعاون الوطني الوقاية المدنية...)،
جمعيات، طلبة، أساتذة، مهتمين ومتتبعين للشأن المحلي.
وفي كلمتها الافتتاحية حاولت جمعية غذ أفضل للصم و البكم أن تذكر بالإطار العام الذي جاءت فيه هذه الطاولة المستديرة ،كما طرحت مجموعة من الأسئلة المتعلقة بذوي الاحتياجات على المستوى المحلي و قد تم اعتبارها من طرف منشط الطاولة أرضية للنقاش حيث قسم الموضوع إلى ثلاث محاور أساسية :
ذوي الاحتياجات الخاصة و التعليم.
ذوي الاحتياجات الخاصة و الصحة.
ذوي الاحتياجات الخاصة و المجتمع المدني.
وفي كلمته حاول السيد الباشا ملامسة إشكال الإعاقة و ذكر بالمجهودات التي تقوم بها الدولة في هذا المجال تحت القيادة الحكيمة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله. كما تناولت كلمة السيد ممثل المجلس العلمي قيم التكافل و التراحم في الإسلام و مفهوم الإعاقة على ضوء الحقوق و الواجبات.

في المحور الأول ركز النائب الإقليمي للتعليم على البرنامج الاستعجالي و المرتكزات التي يقوم عليها مبرزا ما أنجز سواءا على مستوى فتح أقسام مدمجة بالمدارس الابتدائية أوما يهم تحسين شروط ولوج الأطفال المعاقين بالأقسام العادية و كذلك وضع تكوينات خاصة بتعليم الأطفال الذين يعانون من إعاقة كما تطرق للعلاقة التي تربط النيابة و الجمعية ووصفها بالمثمرة و التي وصلت إلى نتائج مهمة عبر تدبير مرن للخلاف و الرؤى مسهبا في المكتسبات الهامة التي وصل إليها الطرفان.
وقد تفاعلت مع السيد المندوب عدة تدخلات وأثارت مجموعة من التساؤلات في جو مطبوع بالجدية و المسؤولية
أما في المحور الخاص بالصحة فقد حاولت مداخلة السيد مندوب الصحة توضيح إستراتيجية الصحة في هذا الموضوع و التي هي بالأساس وقائية مذكرا أن الإشكال لا يمكن مواجهته من طرف قطاع واحد وإنما هو إشكال أفقي يستلزم تضافر مجهودات الجميع . وقد أردف السيد المندوب أن مصالح إدارته مفتوحة في وجه الجميع و خاصة الجمعيات.
وفي إطار مجموعة من التدخلات التي ركزت على تدني الخدمات الصحية بالإقليم بالخصوص على مستوى الشواهد الطبية لذوي الاحتياجات الخاصة فقد أعطيت التوضيحات اللازمة .
وفي محور ثالث و الذي كان مخصصا للعلاقة بين المجتمع المدني المحلي و ذوي الاحتياجات الخاصة ونظرا لضيق الوقت فقد طۥلب من شبكة جمعيات التنمية الاجتماعية لإقليم تاوريرت عدم إلقاء كلمتها و الاكتفاء بطرح التوصيات الممكنة،
وقد تفهم السيد رئيس الشبكة وكان موجزا في تدخله لرفع مجموعة من التوصيات،وعليه عرفت الطاولة المستديرة ما مجموعه ثمانية عشرة تدخلا تميزت بمناقشة مختلف المواضيع ذات الصلة ليتم ا وتوصيات استخلاص مجموعة من التوصيات كان أهمها:

1. العمل على ملائمة التشريعات الوطنية مع المعايير الدولية ذات الصلة
2. ضرورة إلزام الجماعات بالتطبيق الفعلي للإدماج ، وتقديم حوافز لأصحاب المحالات التجارية والمؤسسات الخاصة لتشجيعها على ءاعمال الولوجيات
3. العمل على تعزيز قدرات الجمعيات العاملة في مجال الإعاقة سواء على المستوى المؤسساتي أو المستوى التنظيمي . وتشجيع التشبيك بين الجمعيات المتخصصة
4. ضرورة إحداث تغيير في النظرة السلبية إلى الشخص ذوي الإعاقة و اعتباره شخصا له جميع الحقوق و عليه جميع الواجبات، فقط له بعض ا لاحتياجات الخاصة ليس إلا.
5. ضرورة التنسيق و إشراك العائلات و ذوي الإعاقة في الإعداد و التخطيط و التنفيذ للبرامج المتعلقة بهذه الفئة.































































































عدد الزيارات : 18803
تاريخ الإضافة : 2011-12-05