Taourirt.info

مديرية الحملات الإنتخابية تحط رحالها بالجهة الشرقية بالمقر الاقليمي لتاوريرت لحزب الإتحاد الدستوري

مديرية الحملات الإنتخابية تحط رحالها بالجهة الشرقية بالمقر الاقليمي لتاوريرت لحزب الإتحاد الدستوري

مديرية الحملات الإنتخابية  تحط رحالها بالجهة الشرقية بالمقر الاقليمي لتاوريرت لحزب الإتحاد الدستوري عقدت مديرية الحملات الإنتخابية لحزب الإتحاد الدستوري لقاءها التواصلي التمهيدي للجهة الشرقية بمدينة تاوريرت يوم أمس 10 فبراير 2016 بالمقر الإقليمي للحزب بتاوريرت على الساعة الثالثة بعد الزوال، وذلك بحضور النائب البرلماني محمد ناصر والكاتب الإقليمي للحزب محمد الصغير ناصر، والكاتبين الجهوي والإقليمي لمنظمة الشبيبة الدستورية عادل المهدي ورشيد البوكيلي، وبمشاركة ثلة من المناضلات والمناضلين والمنتخبات والمنتخبين عن الحزب بالجماعات الترابية والغرف المهنية لمختلف أقاليم الجهة الشرقية.
بعد الكلمة الافتتاحية والترحيبية للسيد الكاتب الإقليمي للحزب والسيد النائب البرلماني، تناول الكلمة ابراهيم الفتاحي عن مديرية الحملات الإنتخابية وقدم عرضا مفصلا عن الخلية وأدوارها وعن التوجهات الجديدة للحزب وتشخيصا لوضعية الحزب ورهاناته المستقبلية في ظل القيادة الجديدة المتمثلة في السيد محمد ساجد الأمين العام للحزب، كما أوضح أن الحزب يتوفر على طاقات كبيرة يجب استثمارها، مشيدا بالعمل الحزبي المتميز للجهة الشرقية، خصوصا إقليم تاوريرت التي حققت نتائج مهمة في الاستحقاقات الأخيرة، سواء فيما يتعلق بالغرف المهنية أو المجالس الجماعية والإقليمية والجهوية.
وبعد التوضيحات التي قدمتها مديرية الحملات الإنتخابية التي مثلها كل من الأخ ابراهيم الفتاحي والأخ عبد اللطيف بلمقدم، انصب نقاش الحاضرين على وضعية الحزب في الجهة وعلى الإمكانات المتاحة في أفق الاستحقاقات التشريعية المقبلة، كما ركزت أسئلة المناضلين على مختلف القضايا التي تهم الحزب وعلى دور المديرية وأهدافها، معبرين عن استعدادهم للانخراط الفعال في كل ما من شأنه أن يبوئ حزب الإتحاد الدستوري المكانة التي يستحقها، نظرا لغناه التاريخي وقوته التنظيمية وبروزه القوي في الساحة الإعلامية والسياسية مع الأمين العام السيد محمد ساجد.
وبعد أن أجاب ابراهيم الفتاحي عن أسئلة المشاركين مبينا مختلف الجوانب المتعلقة بعمل المديرية، اختتم الكاتب الإقليمي السيد محمد الصغير ناصري اللقاء على أساس أن يستمر عمل الخلية بالجهة ويستمر التواصل مع أعضائها ومع المناضلين