Taourirt.info

تقرير حول الاحتفال السنوي بالولي الصالح مولاي عبد السلام بن مشيش

تقرير حول الاحتفال السنوي بالولي الصالح مولاي عبد السلام بن مشيش

تقرير
حول الاحتفال السنوي بالولي الصالح مولاي عبد السلام بن مشيش بسم الله الرحمن الرحيم
وقل اعملوا فسيرى الله عملكم و رسوله و المؤمنون
في 14 شوّال 1437 هـ
الموافق 19 يوليو 2016 م

تقرير
حول الاحتفال السنوي بالولي الصالح مولاي عبد السلام بن مشيش
الذي أحيته الطريقة يوم السبت يوم السبت 11 شوال 1437 هـ الموافق 16 يوليوز 2016م تحت شعار إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ

جريا على عادتها، أحيت الطريقة الصوفية العلوية المغربية موسمها السنوي بمقام قطب الأقطاب مولاي عبد السلام بن مشيش قدس الله سره، وذلك يوم السبت يوم السبت 11 شوال 1437 هـ الموافق
16 يوليوز 2016م بحضور عدد كبير من منتسيبها و مريديها من داخل المملكة و خارجها و وفد نيابة عن نقيب الشرفاء العلميين و كذلك شيوخ و مريدي الطرق و الزوايا الصوفية بالمملكة الشريفة و من محبي آل بيت رسول الله و فعاليات من المجتمع المدني.

كان شعار هذا الموسم، هو قول الحق سبحانه (إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ) ، وهو قبس يوحي بمقام الإحسان، ثالث المقامات، بعد الإسلام والإيمان، وهو قيمة يطالب بها العبد على كل أحواله، اذ الله سبحانه كتب الإحسان على كل شيء، بداية بعبادته الى المعاملات الإنسانية، وكذا مع الطبيعة وكافة مخلوقات هذا الكون البديع.

بالمناسبة أدلى السيد الناطق الرسمي باسم الطريقة الصوفية العلوية المغربية مقدم مدينة طنجة، الشريف رضوان ياسين بتصريح صحفي للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة وللصحافة الحاضرة حيث أكد أن الرغبة و الإرادة و المبادرة هي السبيل للوصول إلى مقام الاحسان و تتقوى هذه الإرادة بحسب العمل الصالح و قوة الإيمان مصداقا لقوله تعالى مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاء فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلاَّمٍ لِّلْعَبِيدِ [سورة فصلت –الآية 46[ و قوله تعالى فَمَنْ آمَنَ وَأَصْلَحَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ [سورة الأنعام –الآية 48[.

و أضاف إن الطريقة الصوفية العلوية المغربية من خلال منهجها التربوي الروحي تربي المريد على إضفاء صبغة الاحسان على كل معاملاته و على كل اعماله و على كل حركاته و على كل سكناته مقتديا بما ورود في الحديث إن الله كتب الإحسان على كل شيء . و من خلال هذا المنهج تغرس في قلب المريد قيم الصبر و التجلد و حسن الخلق و الصفح الجميل و إماطة الأذى عن المسلمين و تحمل الأذى و العفو عند المقدرة و التماس الأعذار للناس و إنصافهم من نفسه و غيرها كثير من أجل الوصل إلى مقام الرضى و الرضوان مصداقا لقوله تعالى وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاء مَرْضَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ [سورة البقرة –الآية 207 ].


و بعد جلسة الافتتاح التي تميزت بتلاوة سورة الواقعة جماعة و ترديد الورد العام للطريقة الصوفية العلوية و إلقاء كلمة ترحيبية باسم اللجنة المنظمة ، تجمع الحاضرون في الساحة مسجد و انطلقوا مشيا على الأقدام إلى مقام القطب مولاي عبد السلام بن مشيش بترديد قصائد في الذكر ومدح خير الأنام يتقدمهم فضيلة الشيخ الشريف سيدي سعيد ياسين، شيخ الطريقة الصوفية العلوية المغربية و ممثلها العام بالمملكة، و مقاديم الطريقة و الضيوف الكرام.

وألقى فضيلة الشيخ برحاب الضريح كلمة بالمناسبة حيث قال فضيلته أن الله شاء و أراد أن يجمعنا في هذا المقام الطاهر مقام سيدنا مولانا عبد السلام. هذا المقام مقام الأنوار و الأسرار الربانية و الروحية لأن مولانا عبد السلام كان من أهل الشهود و العيان الذين ساقهم الرحمن مصداقا قوله تعالى عَيْنًا يَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللَّهِ يُفَجِّرُونَهَا تَفْجِيرًا . و أضاف، و نحن في هذا المقام وجب علينا السؤال لماذا نحن قادمون إلى هنا؟. فقدومنا اليوم هو قدوم أراده الله لنا لزيارة هذا القطب الذي ملئ المشرق و المغرب بخصاله و عمله و من خلال ما لقنه لتلميذه الإمام الشاذلي و أصبح منارة يستمد منها الكل . فهو من الذين ذكروا الله و اخلصوا له فجعل له الله هذا اليوم لنتذكر فيه و نترحم عليه و ننهل من بركاته. و ختم كلمته بذكر و ترديد أسماء الله الحسنى يارحمن يارحيم يا كريم جماعة ثم اسم الله العظيم الأعظم.
في جو روحاني خشعت فيه القلوب وبعد قراءة دعاء اللطفية، رفعت أكف الضراعة إلى الله عز و جل أن يرزق أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس العز و النصر و التمكين و أن يبارك خطواته الميمونة و أن يديم عليه موفور الصحة و العافية و السعادة و الهناء وأن يحفظ ولي عهده الأمير الجليل مولاي الحسن و يشد أزره بشقيقه الأمير مولاي رشيد و باقي الأسرة الملكية الشريفة.

و ألقى الأستاذ الشنتوف كلمة بالنيابة عن نقيب الشرفاء العلميين رحب بها بفضيلة الشريف سيدي سعيد ياسين شيخ الطريقة الصوفية العلوية المغربية و بمريديها و منتسبيها و ضيوفها الكرام. و أشاد بالأنشطة التي تقوم بها الطريقة منذ سنوات وفق المنهج النبوي و على خطى مولاي عبد السلام بن مشيش. و ذكر الحاضرين بالأنشطة التي يقوم بها الشرفاء العلميين على مدار السنة للتعريف بتراث مولاي عبد السلام بن مشيش.

و قد ألقى ثلة من الأساتذة و العلماء كلمات حول موضوع شعار احتفال هذه السنة و على الخصوص الدكتور لخضر الذرفوفي والدكتور مريد الكُلاّب من دولة فلسطين و الدكتور عبد العالي بنيعيش. و تمحورت المداخلات حول معاني و فضائل مقام الإحسان، ومدى قيمته وشموليته على حياة الإنسان، لنزداد إحسانا مع المخلوق والخالق، وهل جزاء الاحسان الا الاحسان. و ألقى الطالب كمال الدين أغنى الناس من نيجيريا قصيدة شعرية في حق القطب مولاي عبد السلام بن مشيش.

وقد امتد هذا الحفل البهيج بمنزل النقيب إلى ساعات متأخرة من الليل امتزج فيه تلاوة القرآن و المديح و السماع، مما خلق جوا روحانيا مكن الحاضرين من التزود بشذرات ربانية. و قد تلى مقدم زاوية مدينة طنجة -الجهة المنظمة لهذا الاحتفال الشريف سيدي رضوان ياسين، برقية الولاء و الإخلاص المرفوعة إلى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

إن شخصية مولاي عبد السلام بن مشيش رضي الله عنه المعروفة بزهدها و عملها و حرصها على توفيق بين مقتضيات الشريعة و معاني التصوف قد مهدت إلى إرساء و استكمال بنيات التصوف المتمثلة في تحديد و اتباع المنهجية في التربية الروحية. و بالنسبة للطريقة فهو أحد كبار الأقطاب في سلسلتها النورانية و سندها الروحي. و احتفالها به هو وفاء لروحه الطاهرة و تذكير للأجيال بتاريخ أعلام و رجال المغرب الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه وهو وسيلة من الوسائل التي تعتمدها للحفاظ على المنهج و الحرص على تقريبه إلى عموم الناس من أجل النهل من إرث رسول الله صلى الله عليه و سلم في تزكية النفوس.

إن الهدف الأسمى للطريقة الصوفية العلوية المغربية من هذا الاحتفالات و الملتقيات هو غرس المحبة في قلب المريد و إذكاء روح العمل و العبادة لدى الفرد، و مواكبته للتطور و المساهمة في تنمية محيطه مع الحفاظ على هويته و الدفاع عن ثوابت الأمة .

و معلوم أن الطريقة الصوفية العلوية المغربية تأسست منذ أكثر من مائة عام و شيخها الحالي و ممثلها العام بالمملكة المغربية الشريفة هو الشيخ الشريف سيدي سعيد ياسين و سندها متصل خلفا عن سلف إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ولها عدة زوايا في مختلف جهات المملكة و خارجها يسيرها مقدمين حيث تقام لقاءات أسبوعية للذكر و الفكر.

الطريقة الصوفية العلوية المغربية
الفرع المركزي ـ طنجة

للاتصال
0661085167 - tariqa_alawiya@yahoo.com - www.alawiya.ma