Taourirt.info

مجلس الجهة يناقش بتاوريرت برنامج تنميــة جهـة الشرق

مجلس الجهة يناقش بتاوريرت برنامج تنميــة جهـة الشرق

مجلس الجهة يناقش بتاوريرت برنامج
تنميــة جهـة الشرق 
عقد مجلس الجهة الشرقية بمدينة تاوريرت، صباح يوم الخميس 09 فبراير 2017، أول لقاء تشاوري حول برنامج تنمية جهة الشرق ، تطبيقا للمقتضيات القانونية المنظمة للجهات، وحضره كل من السيد عامل ‘قليم تاوريرت، نائب رئيس جهة الشرق، نائب رئيس المجلس الاقليمي والسادة أعضاء مجلس الجهة، رجال السلطة، رؤساء الجماعات الترابية، رؤساء وممثلو المصالح الخارجية، ممثلو مكتب الدراسات«VALYANS» المكلف من طرف مجلس الجهة بإعداد هذا البرنامج بالإضافة إلى فعاليات المجتمع المدني وممثلي وسائل الاعلام.
السيد عامل إقليم تاوريرت وبعد ترحيبه بالحاضرين استعرض بشكل مقتضب اهم المشاكل التي يعاني منها الإقليم بصفة عامة و الجماعات الترابية الواقعة بنفوذه الترابي بصفة خاصة واقتراح الحلول التي من شأنها تيسير السبل أمام المجالس المنتخبة من أجل تسيير الشأن المحلي لهذه الجماعات في أحسن الظروف وإحداث تنمية مستدامة بها تبعا للتوجهات الحكومية في هذا المجال و الذي يندرج في إطار التهييء لبلورة مخطط تنموي جهوي تشاركي ينسجم مع التوجهات العامة للدولة الرامية إلى اعتماد الجهوية الموسعة كركيزة أساسية للتنمية المندمجة ، كما قدم عرضا مفصلا حول المعطيات العامة ودينامية التنمية والقطاعات المنتجة والتأهيل الحضري والمؤهلات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية وآفاق التنمية٬ مبرزا أن الإقليم بصدد برمجة مجموعة من المشاريع التي تتطلب مواكبة الجهة٬ كمشروع دار الثقافة التي ستساهم بشكل كبير في المشاركة بفعالية في مجتمع المعرفة، ورفع مستوى المشهد الثقافي بالاقليم .
من جهته قال نائب رئيس مجلس جهة الشرق، ان برنامج تنمية الإقليم يعتبر خطوة ثابتة لبرمجة المشاريع والأنشطة ذات الأولوية بتراب الإقليم بهدف النهوض بالتنمية الاجتماعية خاصة في الوسط القروي وكذا في المجالات الحضري.، كما حث في كلمته رؤساء المجالس الجماعية ورؤساء المصالح الخارجية على مد هذه الهيئة بكل المعطيات والمؤشرات المتوفرة حول المشاريع المنجزة والتي تعتزم انجازها فوق تراب الإقليم مع إمكانية تعبئة الموارد البشرية في إعداد هذا البرنامج، لكي تتمكن من انجازها، ومساعدتها في ابراز مكامن القوة التي يتوفر عليها الاقليم ومحاولة إيجاد الحلول الناجعة للاكراهات.
السيد نائب رئيس المجلس أكد بأن لولوج إلى إعداد برنامج تنمية الاقليم بتنسيق مع المصالح الاقليمية وعلى رأسها عامل الإقليم، لم تكن مبادرة عفوية لتنفيذ اختصاص نص عليه القانون فحسب، بل هو قناعة راسخة وإدراك عميق لجسامة هذه المهمة في ظل الصعوبات التي تواجهها الجماعات الترابية عموما في تعاطيها مع التدبير الترابي الذي يعتبر التخطيط أحد أركانه .
هذا وقد نوهت مختلف تدخلات السادة الحاضرين بأهمية هذه المبادرة التي سوف تحقق نجاحا على جميع المستويات٬ حيت أشادوا بهذا اللقاء الذي سوف يعطي نفسا جديدا من أجل تعزيز وتقوية مجالات التعاون بين الجهة والجماعات الترابية التابعة للمجال الترابي للجهة.
متابعة: سعاد أفندي