Taourirt.info

نادي الصحفيين الشباب يطفئ شمعنه الثامنة في حفل بهيج نادي الصحفيين الشباب يطفئ شمعنه الثامنة في حفل بهيج

نادي الصحفيين الشباب يطفئ شمعنه الثامنة في حفل بهيج نادي الصحفيين الشباب يطفئ شمعنه الثامنة في حفل بهيج

نادي الصحفيين الشباب يطفئ شمعنه الثامنة في حفل بهيج نادي الصحفيين الشباب يطفئ شمعنه الثامنة في حفل بهيج نادي الصحفيين الشباب يطفئ شمعنه الثامنة في حفل بهيج في حفل بهيج احتضنته ثانوية الفتح التأهيلية مساء الجمعة 13 نونبر ، أطفـأ نادي الصحفيين الشباب شمعته الثامنة، وكانت القاعة الكبرى اكتظت بالدعوين ابتداء من الساعة الثالثة مساء نفس اليوم المذكور في التفاف واضح ومساندة معبرة لهذا النادي الذي صمد متحديات كل الاكراهات بفعل اصرار وارادة المنخرطات والمنخرطين الذين أكدو طيلةهذا المسار الطويل الدفاع عن القيم النبيلة لهذا النادي.
هذا ،وبالاضافة الى التلميذات والتلاميذ، سجل حضور كثيف للاباء والأمهات الى جانب أطر التدريس والادراة التربوية وأعضاء من مكتب المجلس البلدي، اضافة الى قدماء النادي الذين حضروا بكثافة للاحتفال الى جانب الجدد.في وقت عرفت القاعة حضورا وازنا لوسائل الاعلام خاصة المحلية كدليل على الارتباط بهذا النادي والتواصل معه، وهو وضحه الزميل بشاوي عن تاوريرت 24 الذي القى كلمة باسم وسائل الاعلام الحاضرة ، والذين كانوا فعلا في مستوى هذا الحدث الصحافي، ليس بالحضور فقط وانما أيضا بتحركاتهم الاحترافية .
هذا وكانت هذه الكلمة مسبوقة بكلمات أخرى القيت من طرف الادارة التربوية والمجلس البلدي اضافة الى جمعية الاباء والأمهات.
الى ذلك،قدم مخرطات ومنخلرطوا النادي فقرات اعلامية،طبقوا فيها مجموعةمن المهارات تتعلق بتقنيتي المراسل والاستجواب وغيرها ، وكانوا فعلا في مستوى هذا الحدث النوعي الذي عالج الكثير من المواضيع مثل الأنشطة الموازية ،والمرأة ،اضافة الى موضوعي تلفزيون الواقع والانترنيت ومهنة المتاعب التي استضافت فيها منخرطة ادريس العولة عن جريدة الاخبار الى جانب مفاربة موضوع العلاقة بين التلميذ والأستاذ والتي حضر فيها الى البلاتو الاستاذ شارف محمد متخصص في علم النفس. ليختتم هذا الحفل البهيج ب الذي عرف ايضا تقديم النشرة الجوية الخاصة بمدينة تاوريرت، اطفاء الشمعة الثامنة في جو احتفالي رائع وغير مسبوق.
لكن المفاجأة الكبرى، هو أن المنخرطات والمنخرطين كرموا الأستاذ بصورة ستبقى خالدة، وبطريقة بينت أن أعضاء النادي هم مبدعون فعلا، وكانوا يسايرون هذا النشاط منذ بداية الترتيبات له، وهكذا برمجوا وفرضوا فقرة لم لم تكنمبرمجة في سرية تامة فاجأت المؤطر ذاته الذي اعتقد في البداية أن الامر يتعلق بخلل في الاخراج، لكن الحقيقة أن هذه الفقرة شكلت اضافة نوعية لهذا النشاط وهذا النادي. وفعلا كانت لحظة مؤثرة فعلا.
ان الالتفاف حول النادي تجسد أيضاا في الدعم اللوجستيكي لانجاح هذا النشاط والذي حصل عليهالنادي من أطاراف عديدة ، منهم الادارة التربوية، جمعية الاباء والامهات ،المجلس البلدي، نصيرة بنمنصور النائبة السابعة بمكتب الجهة الشرقية، عصام ، الزياني، كريمة ، شركة رؤية، ومصورين حضروا بالمجان ، مع التحية لوسائل الاعلام. اعتذر ان اهملت احدهم.
في الأخير، أقول صادقا للمنخرطات والمنخرطين أنني فعلا تقدمت في العمر، لكن هذا النادي بكل منخرطاته ومنخرطيه يعيدني الى الحيوية والاجتهاد ، أحبكم بلاحدود وعمركم مملوء بالورود، والله يوفقكوم ويحفظكوم وتبارك الله عليكم.