Taourirt.info

التعاون الوطني بتاوريرت يحتفـل بالذكرى 59 لتأسيســـــــــه والذكرى 13 لميلاد ولي العهــد الأميـر مولاي الحسن

التعاون الوطني بتاوريرت يحتفـل بالذكرى 59 لتأسيســـــــــه والذكرى 13 لميلاد ولي العهــد الأميـر مولاي الحسن

التعاون الوطني بتاوريرت
يحتفـل بالذكرى 59 لتأسيســـــــــه
والذكرى 13 لميلاد ولي العهــد الأميـر مولاي الحسن تحت شعار: رهانات التعاون الوطنـي لتحقيق التنميـة الاجتماعيـة، خلدت المندوبية الإقليميــة للتعاون الوطني بتاوريرت الذكرى 59 لتأسيس هذه المؤسسة والذكرى 13 لميلاد ولي العهد الأمير مولاي الحسن، بحفل كبير احتضنــته القاعة متعددة الاختصاصات بفضاء المركب الاجتماعي مولاي علي الشريـــــف، بعـــــــد زوال يـــــــوم الثلاثاء 10 ماي 2016.

حضر أشغال هذه الاحتفالات الكبيرة عامل صاحب الجلالة على عمالة إقليم تاوريرت، المندوب الإقليمي للتعاون الوطني، رؤساء المصالح الخارجيـة المنتشرين بالإقليم، شخصيات مدنية وعسكريــــة وعدد من المواطنين، وتم افتتاح هذا الاحتفال بمعرض للمنتوجات المحليـة كما جرت العادة على ذلـــــــــــــــــك.

السيد المندوب الإقليمي للتعاون الوطني ألقى كلمة بالمناسبة وقف فيها المكانة الهامة التي أصبح يكتسيها التعاون الوطني باعتباره آلية لتنفيذ السياسات الاجتماعية والاستراتيجية الحكوميـة للتنمية الاجتماعية، وذلك بالنظر إلى رصيده التاريخي الكبير في هذا المجال، مؤكدا بأن مؤسسة التعاون الوطني قامت بتحديث مستوى انماط تدخلاتها وتدبير تموقعها إزاء باقي المتدخلين في المجال الاجتماعي، حيث تم في هذا الإطار إنجاز دراسـة متعلقة بإعداد مخطط تنمية التعاون الوطني، وكان من بين أهم نتائجها حسب المندوب الإقليمي صدور مخطط لتنمية هذا القطاع الهدف منه تمكيــن المؤسسة من الطرق والمساطر والمؤهلات ووسائل العمل التي تسمح ببلوغ النجاعة والفعاليــة في جميع تدخلاته، وذلك في انسجام وتكامل مع تدخلات باقي الفاعليــن في المجال الاجتماعي.

مندوب التعاون الوطني أكد بأن هذا المخطط يهدف إلى تحقيق عدة رهانات تتعلق بتحديد الرؤية العامة والتوجهات الاستراتيجية، إعادة تموقع مؤسسة التعاون الوطني وتحديد مستويات تدخلاتها، ملاءمة تنظيم المؤسسة وتحديث حكامتها وتحديد حجم مواردها المالية والبشرية، توفير أدوات العمل التي تمكن المؤسسة من الاضطلاع بدورها في محاربة الهشاشــة والإقصاء الاجتماعي.

في هذا الإطار، اكد السيد المندوب بأن المندوبية تتوفر على إحدى عشر مركزا للتربية والتكوين تستقطب 708 مستفيدة، 10 مؤسسات للرعاية الاجتماعية يستفيد منها 641 مستفيدا، تسعة مراكز لمحو الأمية والتربية غير النظامية وما بعد الأمية يستفيد منها 392 مستفيدا، ثمانيـة رياض للأطفال يستفيد منها 229 طفلا وطفلة، المركب الاجتماعي الذي يستفيد منه حاليا حوالي 800 مستفيد بصفة قارة... كما أشرفت المندوبية بتنسيق مع مصالح العمالة والسلطات المحليــة على عملية رمضان للسنة الماضية والمنظمة من طرف مؤسسة محمد الخامس للتضامن حيث تم توزيع 5100 حصة من المواد الغذائيـــــة، كما ساهمت المندوبيـة في عملية إيواء الأشخاص بدون مأوى خاصة المسنين منهم خلال فصل الشتاء لهذه السنة وذلك بتنسيق مع السلطة المحليـة والجمعية الخيرية لرعاية المسنين بحيث تم إيواء 13 شخصـا.

وبالنسبة للخدمات الاجتماعية المتنوعة التي يقوم بها التعاون الوطني تحدث السيد المندوب الإقليمي عن المساعدة الاجتماعيــة والمركز الذي تم إحداثــه لهذا الغرض بمركز التربية والتكوين بالحي القديم وذلك لاستقبال الفئات في وضعية هشة وتوجيهها ودعمها كما تحث أيضا عن صندوق دعم التماسك الاجتماعي الموجه لفائدة الأشخاص في وضعيــة إعاقـــــــة.
من جانب آخر، شهد هذا الحفل توشيح موظفتين تابعتين للتعاون الوطني بأوسمة ملكيــة ساميـة وتكريــم موظفي التعاون الوطني المحاليــن على التقاعد، كما تم توزيـــع شيكات المنح المالية على جمعيتيـــن كما تم توزيع بعض الشواهد على خريجات مراكز التربيأـة والتكويــن.

يذكر أن برنامج هذا اليوم كان حافـــلا حيث تضمن كذلك تنظيـــم حفل رمزي تخليدا للذكرى 13 لميلاد صاحب السمو الملكي الأميـــر مولاي الحســن، حيث تمنى الجميع لسمو ولي العهــد ميلادا سعيـــدا وعمرا مديدا في كلاءة والده المفدى جلالــة الملك محمد السادس نصره الله.

متابعة: سعاد أفنـــــــــدي