Taourirt.info

البرلماني خالد سبيع : دعم الاستثمار المنتج الذي بإمكانه أن يخلق الشغل اللائق والقار من أولويات عمل مكتب المجلس الجهوي الجديد خلال بداية ولايته الحالية .

البرلماني خالد سبيع : دعم الاستثمار المنتج الذي بإمكانه أن يخلق الشغل اللائق والقار من أولويات عمل مكتب المجلس الجهوي الجديد خلال بداية ولايته الحالية .

البرلماني خالد سبيع : دعم الاستثمار المنتج الذي بإمكانه أن يخلق الشغل اللائق والقار من أولويات عمل مكتب المجلس الجهوي الجديد خلال بداية ولايته الحالية . تاوريرت بلوس / عبد القادر بوراص
البرلماني خالد سبيع : دعم الاستثمار المنتج الذي بإمكانه أن يخلق الشغل اللائق والقار من أولويات عمل مكتب المجلس الجهوي الجديد خلال بداية ولايته الحالية .
أبرز النائب لأول لرئيس مجلس جهة الشرق البرلماني خالد سبيع ، خلال مداخلته في اليوم الدراسي المنعقد يوم السبت 05 دجنبر الجاري بمقر المجلس الجهوي بوجدة ، برئاسة الوالي محمد امهيدية وبحضور الوزير السابق للتكنولوجيات الحديثة أحمد رضا الشامي ومدير وكالة تنمية أقاليم الجهة الشرقية محمد لمباركي ورئيس جامعة محمد الأول بوجدة الأستاذ محمد بنقدور ، وعدد كبير من الفاعليات الاقتصادية والمستثمرين من داخل الوطن وخارجه ، فضلا عن رؤساء المصالح الخارجية والمنتخبين وممثلي المجتمع المدني ، ( أبرز ) أن المجلس الجهوي نظم هذا اليوم الدراسي بهدف التواصل والتفاعل والإنصات ، وليس للخطابات الجوفاء ، مؤكدا أن مكتب المجلس الجهوي الجديد يركز عمله خلال بداية ولايته هاته على محور واحد ووحيد ، يتمثل في دعم الاستثمار المنتج الذي بإمكانه أن يخلق الشغل اللائق والقار من خلال السعى لأن يكون قريبا من المشاكل التي يعرفها قطاع الاستثمار على مستوى الجهة الشرقية ، والتي شخص السيد والي الجهة وضعيته وإكراهاته ومعيقاته بكل جلاء .
وسيكون عملنا ـ يقول النائب الأول لرئيس مجلس جهة الشرق خالد سبيع ـ على واجهتين ، أولاها ستكون واجهة داخلية تتعلق بجهتنا ، وتروم وضع توازن للحد من التفاوت بين الأقاليم بناء على نتائج الإحصاء لسنة 2014 ، والتي ستكون منطلقا لوضع نظرة متوازنة لكيفية الاشتغال داخل الجهة حتى يتسنى إنصاف مختلف الأقاليم التابعة ترابيا لها ، داعيا في ذات الوقت إلى ضرورة اعتماد مختلف الفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين ، الإدارة ، المصالح الخارجية ، المستثمرين ، الأبناك ، القطاع الخاص والنسيج الجمعوي ، ( اعتماد ) رؤية تقوم على عمل موحد ومنسجم بغية معالجة الإكراهات والحواجز التي تعوق الاستثمار ، وتجعلنا نتكلم بصوت واحد ، إما على مستوى المؤسسات الدستورية أو قطاعات الميزانية ، أو على مستوى جميع المتدخلين بقطاع الاستثمار .
أما فيما يتعلق بالوجهة الخارجية ، يقول البرلماني خالد سبيع ، فإنه إلى جانب جهتنا الشرقية ، هناك إحدى عشرة جهة أخرى ، وهي كلها داخل المغرب الموحد للجهات ستعمل في ظل التنافسية من أجل استقطاب الاستثمار والموارد المالية والبشرية التي ستكون الدعائم الرئيسية في توجيه الجهات ، وكمجلس للجهة ، يضيف خالد سبيع ، فإن أبوابنا مفتوحة على مصراعيها لعموم المستثمرين ، وسنبقى معهم في تواصل منتظم ، مشيرا إلى أن هذا اليوم الدراسي لن يكون لقاءا أخيرا ، وإنما ستعقبه لقاءات هادفة وبناءة أخرى ذات مواضيع مهمة بينها قضية الماء بالجهة الشرقية والتخطيط الترابي والتعمير والتصميم الجهوي . وقد فضلنا اليوم اختيار محور الاستثمار لما يكتسيه من أهمية باعتباره اللبنة الأساسية للحد من الركود الاقتصادي الذي يخيم بكل ثقله على المنطقة .
جدير بالذكر أن الحاضرين لفعاليات هذا اليوم الدراسي المهم تابعوا باهتمام بالغ مداخلات كل من والي الجهة الشرقية محمد امهيدية في الموضوع ، وكذا مجموعة من الفاعلين في مجال الاستثمار بينهم الوزير السابق أحمد رضا الشامي ورئيس جامعة وغيرهم ، قبل أن يتم فسح المجال للمناقشة التي كانت غنية بمختلف الآراء والاقتراحات المطروحة التي من شأنها ـ إذا تم تفعيلها وبلورتها على أرض الواقع ـ أن تعطي دفعة قوية لقطاع الاستثمار بالجهة الشرقية .