Taourirt.info

والي الجهة الشرقية يترأس جلسة عمل بعمالة تاوريرت لتفعيل اتفاقيات الشراكة المبرمة ويدشن بدبدو جملة من المشاريع التنموية المهمة .

والي الجهة الشرقية يترأس جلسة عمل بعمالة تاوريرت لتفعيل اتفاقيات الشراكة المبرمة ويدشن بدبدو جملة من المشاريع التنموية المهمة .

والي الجهة الشرقية يترأس جلسة عمل بعمالة تاوريرت لتفعيل اتفاقيات الشراكة المبرمة ويدشن بدبدو جملة من المشاريع التنموية المهمة . تاوريرت بلوس / عبد القادر بوراص
والي الجهة الشرقية يترأس جلسة عمل بعمالة تاوريرت لتفعيل اتفاقيات الشراكة المبرمة ويدشن بدبدو جملة من المشاريع التنموية المهمة .
بمبادرة من ممثل مجلس جهة الشرق النائب البرلماني خالد سبيع ، قام والي الجهة الشرقية محمد امهيدية بزيارة عمل مهمة احتضنتها قاعة الاجتماعات الكبرى بمقر عمالة تاوريرت ، صباح يوم أمس السبت 26 دجنبر الجاري ، بحضور عامل إقليم تاوريرت بالنيابة محمد بليزيد إلى جانب النائب البرلماني خالد سبيع ورئيس المجلس الإقليمي ورؤساء المجالس الحضرية والقروية بالإقليم والمنخبين والعديد من رؤساء المصالح الخارجية جهويا وإقليميا ومحليا
جلسة العمل هاته افتتح أشغالها السيد والي الجهة الشرقية بكلمة قيمة أثنى في مستهلها على سكان إقليم تاوريرت لتشبثهم بأهداب العرش العلوي المجيد ، مذكرا بالكثافة الكبيرة من المواطنين الذين هبوا لاستقبال صاحب الجلالة محمد السادس نصره الله إبان زيارته الميمونة الأخيرة لهذا الإقليم الفتي الذي يحتاج إلى كل الدعم من أجل النهوض بتنميته ليساير ركب باقي الأقاليم عبر ربوع المملكة ، معبرا في الوقت ذاته عن مدى حبه لتاوريرت وأهلها ، مما جعله يسارع إلى زيارتها في كل وقت بما فيها أيام عطلة نهاية الأسبوع ورمضان ، بل وفي كل يوم يتطلب منا إنجاز عمل من شأنه أن يساهم في تنمية إقليم تاوريرت ، بحسب تعبير السيد الوالي ، كما أكد العزم على تفعيل جميع اتفاقيات الشراكة المبرمة وإخراج تلك التي مازالت رهن التوقيع إلى حيز الوجود ، مع دعوة الجميع ، كل من موقعه ، إلى التحلي بروح المسؤولية والعمل بجد حتى يعرف الإقليم دفعة قوية تبوؤه المكانة اللائقة التي يستحقها ، ولم يفته التنويه بالنائب البرلماني الكفء خالد سبيع لما يبذله من جهد متواصل في سبيل تحقيق هذه المشاريع التنموية بالإقليم ، مثله في ذلك مثل عامل الإقليم بالنيابة محمد بليزيد .
مختلف هذه المشاريع التنموية التي تم إنجازها أو تلك التي مازالت في طور الإنجاز التي تحققت عبر اتفاقيات شراكة وقعتها مجموعة من الأطراف المعنية سردها بتفصيل رئيس قسم التجهيز بعمالة إقليم تاوريرت الطاهر باشيري من خلال عرض شامل حول التأهيل الحضري لمدينتي تاوريرت والعيون الشرقية ، وهم الشبكة الطرقية بالمدينتين ، مشروع وقاية مدينة تاوريرت من الفيضانات ، إعادة تأهيل وتهئية الملاعب البلدية والمسابح ، بناء ثلاث مركبات تجارية تضم 1720 محلا ( دكاكين ) للمتضررين من حريق السوق البلدي بتاوريرت ، إذ بلغت أشغال هذا المشروع 40 في المائة ومن المنتظر أن تنتهي به في شهر يناير 2019 ، إتمام الأشغال بالمحطة الطرقية بتاوريرت التي رصدت لها اعتمادات مالية بقيمة 40 مليون درهم ، وستكون جاهزة خلال الشهر القادم بعد أن تجاوزت عملية الأشغال بها 90 في المائة ، إتمام مشروع بناء محطة القطار بتاوريرت الذي تقدمت فيه الأشغال بنسبة 90 في المائة وستكون المحطة جاهزة في يوليوز 2016 ، إحداث منطقة للأنشطة الاقتصادية الخاصة بالمتلاشيات ، وقد بلغت نسبة الأشغال بها 30 في المائة وستنتهي سنة 2017 ، رصدت لهذا المشروع 95 مليون درهم ، مشروع التطهير السائل بمدينتي تاوريرت والعيون ، بناء خزان ماء بتاوريرت للحد من مشكل انقطاع هذه النعمة على بعض الأحياء صيفا ، مشروع مطرح النفايات ، مشروع المستشفى المحلي بالعيون الشرقية ، إحداث مجموعة من ملاعب القرب والمركبات الاجتماعية بالمدينتين وغيرها من المشاريع الأخرى التي لا شك أنها ستغير من وجهي المدينتين وتخرجهما من طابعهما القروي إلى طابع المدن النموذجية .
وبعد نقاش مستفيض أثراه مختلف المتدخلين ، خاصة رؤساء الجماعات ، والذي أشرف على تسييره والي الجهة بجديته المعهودة التي لا تخلو من لباقة ، تابع الحاضرون باهتمام بالغ جملة من الردود قدمها رؤساء المصالح الخارجية المعنيون بتساؤلاتهم ، قبل أن يضع النائب البرلماني خالد سبيع بكل جرأة الأصبع على مكمن الداء لبعض المعيقات التي ينبغي تجاوزها لوضع إقليم تاوريرت على السكة السليمة لانطلاق قطار التنمية الحقيقية به .
وتوجه السيد والي الجهة الشرقية رفقة الوفد المرافق له مباشرة بعد ذلك إلى مدينة دبدو أين قام بتدشين مجموعة من المشاريع المهمة منها إحداث مسبح بلدي بمواصفات عصرية ، إحداث دار للثفافة ، بناء داخلية ، انطلاق مشروع تقوية وتوسيع مدخل مدينة دبدو ( الطريق الوطنية رقم 19 على طول 3.5 كلم ) ، كما كانت هاته الزيارة مناسبة للوقوف على أهم المشاريع التنموية السابقة المنجزة بهذه المدينة التي تسير بخطوات ثابتة لتسجيل اسمها بحروف بارزة ضمن قائمة المدن النموذجية بالمغرب .